اشتباكات في أرياف حلب وريف حماة الشمالي الشرقي

اندلعت اشتباكاتٌ بينَ قُواتِ النظامِ السوري والفصائلِ المسلحة في مناطقَ متفرقةٍ من البلاد. وتركَّزت الاشتباكاتُ بشكلٍ كبير، في أريافِ حلب وريف حماة الشمالي الشرقي. هذا فضلاً عن استمرارِ قصفِ قواتِ النظام على عدَّةِ بلداتٍ في غوطةِ دمشق الشرقية.

ساحةُ الحربِ في سوريا لا تتوقف، حيثُ الاشتباكات اليومية بين قوات النظام السوري، ومختلف الفصائل التي تتوزع على أماكنَ متفرقةٍ من البلاد.
غوطة دمشق الشرقية، شهدت قصفاً من قبل قوات النظام على مناطقَ في أطراف بلدة بيت نايم، وأماكن في بلدة حوش الضواهرة في منطقة المرج، التي يسيطر عليها جيش الإسلام.
في حين استهدفت قوات النظام، مناطق في أطراف بلدة عين ترما التي يسيطر عليها فيلق الرحمن، وأماكن في منطقة جوبر القريبة من القسم الشرقي من العاصمة، كما استهدفت طائرةٌ مسيرة مناطقَ في حي جوبر الدمشقي.
وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام السوري، وعناصر ما يسمى بهيئة تحرير الشام، في أرياف حلب، وبشكلٍ خاص في محيط حجارة وعبيسان والرشادية بالريف الجنوبي للمدينة، وسطَ أنباءٍ عن خسائرَ بشريةٍ من الطرفين.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه تتواصل العمليات العسكرية التي تهدف من خلالها قوات النظام لتحقيق تقدُّمِ في المنطقة القريبة من خناصر على مَقرُبةٍ من شريان حلب الرئيسي، طريق حلب -خناصر -أثريا -سلمية، والوصول إلى مطار أبو الضهور العسكري المتواجد في القطاع الشرقي من ريف إدلب.
كما تعرَّضت مناطقُ في بلدة اللطامنة الواقعة في ريف حماة الشمالي الشرقي، لقصفٍ من قوات النظام، في حين استهدفت قوات النظام بالقذائف وبالرشاشات الثقيلة مناطقَ في ريف مدينة السلمية الشرقي.
أما في الرقة، فقد أفاد المرصد السوري، أن مواطِنَينِ فقدا حياتهما جرَّاءَ إصابتهما بانفجارِ لغمينِ من مخلفات تنظيم “داعش” الإرهابي، في الوقت الذي تتواصلُ فيه عملياتُ تمشيطِ المدينة من قبل فِرقِ نزع الألغام التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.
وفي دير الزور تتواصل العمليات العسكرية من قبل قوات النظام في الجيب الأخير المتبقي لتنظيم “داعش” الإرهابي، في غرب مدينة البوكمال، والذي كان ممتداً بين بلدة الجلاء ومنطقة عشاير، وأفادت مصادر، بأن قوات النظام سيطرت على منطقة حسرات ومناطق أخرى بمحيطها، عبر تقدمها من المحور القادم من بلدة الجلاء.