محاكمة 150 أكاديمياً بتهمة الترويج للإرهاب

يَمثُلُ أمامَ المحكمةِ مئةٌ وخمسون من الأكاديميين الأترك الثلاثاء، بتهمٍ مختلفة تشملُ الترويجَ للإرهاب.
وكانت هذه الشخصياتُ ضمنَ ألفِ أكاديميٍّ تركيّ، وقّعوا عريضةً تحثُّ السلطاتِ على إنهاءِ الصراعِ المسلّح مع حزب العمال الكردستاني، والمستمرِّ منذُ أكثرَ من ثلاثةِ عقود.
ويُحاكَمُ الأكاديميون بعد فصلِهم من وظائِفِهم في المؤسسات العلمية، إثرَ اتهامِ الرئيسِ التركي رجب طيب أردوغان لهم بالخيانة.
كما وجِّهَت لهم اتهاماتٌ بمخالفة المادة ثلاثمئةٍ وواحد، المثيرةِ للجدل في قانون العقوبات التركي، والتي تُعاقبُ كلَّ من يَسبُّ مؤسساتِ الأمة التركية.
واعتقلت السلطاتُ التركية حوالي ستين ألفَ شخصٍ منذ محاولةِ الانقلاب الفاشلة العام الماضي، لكن الأكاديميين ينفون أيَّ صلةٍ لهم بمحاولةِ الانقلاب مُتّهمين الحكومةَ بقمعِ المعارضة.
يأتي ذلك بعد قرارِ محكمةٍ تركية، يوم الجمعة الماضي، بالسجن ستِّ سنوات وثلاثة أشهر، على أكاديمية أضربت عن الطعام احتجاجاً على فصلِها من وظيفتِها.