جولة جديدة لمباحثات جنيف والنظام يدرس جدوى المشاركة

تُستأنفُ اليومَ أعمالُ الجولةِ الثانية من محادثاتِ السلام السورية، في العاصمةِ السويسرية جنيف، وسطَ غموضٍ يلفُّ موقفَ دمشق بخصوصِ قرارِ المشاركة في هذه الجولة.

ونقلت وكالةُ فرانس برس عن مصدرٍ سوريّ أن النظام السوري يدرسُ “جدوى” عودةِ وفدِهِ إلى جنيف، مشيراً أنه ليس هناكَ قرارٌ نهائيٌّ بالعودة.

من جهتِها، أبدتِ المعارضةُ السورية استعدادَها لاستكمال المحادثات، واعتبرَ المتحدثُ باسم الوفد التفاوضي يحيى العريضي، أن انسحابَ وفدِ النظام من الجولة الأولى كان “إحراجاً لروسيا” وأعربَ عن “تفهُّمِهِ لموقفِ روسيا التي تستعجلُ لإيجادِ حلٍّ للصراع في سوريا”، على حدِّ قولِه.

ودعا العريضي، موسكو، إلى الضغطِ على النظام السوري من أجلِ إعادتِهِ إلى طاولةِ المفاوضات في جنيف.

إلى ذلك، صرّحت مصادرُ ديبلوماسية في جنيف، أن المبعوثَ الأممي للأزمة السورية، ستيفان دي ميستورا “لا يعلمُ نيّاتِ دمشق”، وما إذا كانت ستُرسِلُ وفدَها لمواصلةِ المحادثات.