تحركات عسكرية أمريكية على خلفية التهديدات الكورية الشمالية

أفادت الوكالة الأمريكية، المسؤولة عن حمايةِ البلادِ من الهجماتِ الصاروخية، بأنّها استَطلَعت مناطقَ في الساحلِ الغربي لنشرِ أنظمةِ دفاعٍ مضادةٍ للصواريخ، بعد أن أثارت تجاربُ كوريا الشمالية الصاروخية، مخاوفَ بشأنِ كيفَ ستُدافعُ الولاياتُ المتحدةُ عن نفسها من أيِّ هُجوم.
وذكرت “رويترز”، السبت، أن أنظمةَ الصواريخِ على الساحلِ الغربي، سَتشملُ على الأرجحِ منظومةَ (ثاد) المضادةِ للصواريخ الباليستية، والمماثلَةِ لتلكَ التي في كوريا الجنوبية، للحمايةِ من أيِّ هجومٍ مُحتمل تشنُّهُ كوريا الشمالية.
وقالَ عضو الكونغرس، مايك روجرز، وهو رئيسُ اللجنةِ الفرعيةِ للقواتِ الاستراتيجية، التي تُشرفُ على الدفاعِ الصاروخي، إن وكالةَ الدفاعِ الصاروخي تَهدِفُ إلى نشرِ دفاعاتٍ إضافيةٍ على مواقعِ الساحلِ الغربي.
يُذكرُ أن السفيرةَ الأمريكيةَ لدى الأُممِ المتحدة، نيكي هايلي، حذَّرت من أن النظامَ الكوري الشمالي “سيُدمَّرُ بالكاملِ إذا اندلعت حرب”، وذلك أثناءَ الجلسةِ الطارئةِ لمجلسِ الأمن الدولي، الأربعاء، بشأنِ أحدثِ التجاربِ الصاروخيةِ لكورية الشمالية.