مثول قادة الاستقلال الكتالونيين أمام القضاء الإسباني

يمثل قادة الاستقلال الكتالونيون العشرة، الموقوفون منذ شهرٍ، مجدداً اليوم الجمعة، أمامَ القضاءِ الإسباني، على أملِ إطلاقِ سراحهم حتى يتسنَّى لهم المشاركةُ في حملةِ الانتخاباتِ المحلية في الحادي والعشرين كانون الاول/ديسمبر الحالي.
ويمثل القادة السياسيونَ الثمانية، ورئيسا جمعيتينِ تدعوانِ للاستقلال, أمامَ المحكمةِ العليا التي تتولَّى التحقيقَ حولَ النواةِ الصلبةِ للمطالبينَ بالاستقلال.
وكان رئيسا الجمعيةِ الوطنية الكاتالونية، وجمعيةِ أومنيوم كولتورال، أوقفا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلا أنَّ المحكمةَ العُليا يمكنُ أن تَعودَ عن قرارِ التوقيف، إذ أبدت تسامحاً أكبر مع نوابٍ داعمينَ للاستقلال، وأطلقت سراحهم بشروط.
ويُؤكِّدُ قادةُ الاستقلالِ في طلبهم، أمامَ المحكمةِ العليا عُدولهم عن الاستقلالِ بشكلٍ أُحادي عن إسبانيا، وقُبولهم بـ”تطبيقِ المادة مئةٍ وخمسةٍ وخمسين من الدستور” في السابع والعشرين من تشرين الأول/اكتوبر، والتي أتاحت لمدريد السيطرةَ على المؤسساتِ في كتالونيا وإقالةِ الحكومةِ المحلية والدعوةِ إلى انتخابات.