بوتين وأردوغان وروحاني يجتمعون في سوتشي لبحث الأزمة السورية

بدأت اليوم أعمالُ القمَّةِ الثلاثية، التي تَجمعُ زعماءَ كلٍّ من روسيا وتركيا وإيران، في منتجعِ سوتشي بروسيا، للبحثِ في الأزمةِ السورية قبلَ انعقادِ مؤتمرِ الحوارِ الوطني المزمعِ عقدهُ بدايةَ الشهرِ القادم.

الرئيسُ الروسي فلاديمير بوتين، قال إنهُ تمَّ بلوغُ مرحلةٍ جديدةٍ في الأزمةِ السورية، مؤكداً أن سوريا دخلت مرحلةً جديدة تفسحُ المجالَ أمامَ التسويةِ السياسية الحقيقية، لكنَّ الوصولَ إلى حلٍّ سلمي سيتطلبُ تنازلاتٍ من كلِّ الأطرافِ بمن فيهم النظامُ السوري.

من جهتِه، كشفَ الرئيسُ التركي رجب طيب أردوغان، أن “قراراتٍ حيويةً ستُتخذُ لإيجادِ حلٍّ للأزمةِ السورية”.

وأضافَ أردوغان، أن من المهمِ لجميعِ الأطرافِ أن تسُاهمَ في حلٍّ سياسي للأزمة، يكونُ مقبولاً للشعبِ السوري.

أما الرئيسُ الإيراني حسن روحاني، نوَّهَ إلى أنهُ “يجبُ إنهاءُ التدخُّلِ الخارجي في الصراعِ في سوريا، وإنَّ الوجودَ العسكري الخارجي غيرُ مقبولٍ إلا إذا كانَ بموافقةِ النظام السوري”.

وأبلغَ الرئيسُ الإيراني نظيريهِ بوتين وأردوغان، بأن هناكَ ضرورةً الآن للقضاءِ على آخرِ الخلايا الإرهابية في سوريا، وإنَّ الأجواءَ ممهدةٌ لتسويةٍ سياسية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق