قمة نارية في سان سيرو تجمع إيطاليا والسويد

تواجه إيطاليا خطر عدم التواجد في نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1958 وذلك عندما تستضيف السويد في إياب الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال روسيا 2018 على ملعب سان سيرو في ميلانو.

وما يعقد من مهمة الآزوري بأنه خسر مباراة الذهاب في ستوكهولم بهدف مقابل لا شيء، يوم الجمعة الماضي، ما يعني بأنه في حال نجاح السويد في تسجيل هدف إيابا، سيتعين على إيطاليا بطلة العالم أربع مرات تسجيل ثلاثة أهداف لكي تحسم بطاقة التأهل.

وناشد حارس مرمى إيطاليا المخضرم جانلويجي بوفون، صاحب الـ (39 عاما) زملاءه بعدم “الهلع” والتركيز على المهمة وقال في هذا الصدد: “صحيح بأننا خسرنا، لكن تتبقى أمامنا 90 دقيقة لتخطي هذه الوضعية الصعبة، يجب عدم البكاء على هذا الأمر” ، أما مدرب الفريق جان بييرو فنتورا، فقال “أشعر بقوة على قدرتنا في التأهل لأنني رأيت غضب اللاعبين في غرف الملابس بعد الخسارة”.

 وسيفتقد المنتخب الإيطالي ورقة رابحة في صفوفه هو صانع ألعاب باريس سان جرمان ماركو فيراتني، بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية في التصفيات ستبعده عن لقاء الاياب.

 بدوره يأمل منتخب السويد، المتسلح بنشوة انتصاره بمباراة الذهاب، بالتأهل إلى النهائيات للمرة الثانية عشرة بعد غياب عن النسختين الأخيرتين، ويضم منتخبها مزيجاً من الشباب وأصحاب الخبرة يأتي في مقدمتهم القائد أندرياس غرانكفيست (60 مباراة دولية) وماركوس بيرغ (51 مباراة) وكانت أفضل نتيجة حققتها السويد في النهائيات العالمية بلوغها المباراة النهائية في النسخة التي استضافتها على أرضها عام 1958 والتي خسرتها أمام البرازيل بنتيجة 2-5.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق