عاجل

الخارجية الأمريكية: حكم آل الأسد في سوريا في نهايته

بعد تصريحاتٍ عديدة لمسؤولين غربيين وعرب ودعوات من هنا وهناك من قبل برلمانيين غربيين وعرب أيضاً، في نيّةٍ لإعادة تطبيع العلاقات مع النظام السوري، الذي اتُّهم بارتكاب مجازر دموية واستخدام السلاح الكيماوي بحق المدن والمدنيين المعارضين لحكمه من قبل معظم العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية.

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الخميس، أن حكم عائلة آل الأسد في سوريا يوشك على نهايته، مشيراً إلى أن المسألة الوحيدة المتبقية هي “كيفية تنفيذ ذلك”.

جاءت هذه التصريحات لتيلرسون خلال مؤتمر صحفي جمعه مع المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا في جنيف.

وكشف تيلرسون أن الولايات المتحدة تريد سوريا موحدة لا دور للأسد في حكومتها، لافتاً إلى التزام واشنطن بإحياء عملية السلام بجنيف الخاصة بسوريا خلال اجتماعه مع دي ميستورا.

وتشهد سوريا منذ عام 2011 نزاعاً مسلحاَ دامياً أسفر عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص، وتشريد الملايين، وفي الأشهر الماضية هدأت حدّةُ المعارك بعد اتفاق روسي تركي إيراني نجم عنه مناطق لخفض التصعيد.

وتزامن ذلك مع انهيار تنظيم داعش الإرهابي، الذي خسر مناطق عدة أمام القوات النظامية بدعم من روسيا وإيران، ومناطق أخرى أمام قوات سوريا الديمقراطية المدعومة بإسناد جوي من التحالف الدولي.

يذكر أن العديد من المراقبين للأزمة السورية يرون بأن تعامل الإدارة الأمريكية الجديدة بعد انتخاب دونالد ترامب، كان أكثر صرامة بالتعامل مع التجاوزات المرتكبة من قبل النظام بالمقارنة مع إدارة بارك أوباما، حيث استهدفت أمريكا مطار الشعيرات بريف حمص منذ أشهر، الأمر الذي أدى لمقتل العديد من عناصر النظام بعد اتهامه مجدداً باستخدام السلاح الكيماوي ضد معارضيه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق