انشقاق ثاني أكبر فصيل في “هيئة تحرير الشام” وقصف النظام لبلدة عندان

أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان بياناً منسوباً لـ”جيش الأحرار” أعلن فيه انشقاقه عن “هيئة تحرير الشام”، في خطوة تلت انشقاق أبرز الشرعيين في “الهيئة” “المحيسني” و”العلياني” على خلفية ما وصفه أنها “أحداث مؤلمة على المستوى الداخلي للساحة ما كنا نرتضيها”.

 وعن الوضع الميداني، سمع دوي انفجار عنيف في مدينة إدلب، يعتقد أنه ناجم عن انفجار مستودع ذخيرة في منطقة الصناعة، على الأطراف الشرقية للمدينة.

وتعرضت بلدة عندان بريف حلب الشمالي لقصف من قبل قوات النظام، كما استهدفت بعد منتصف ليل أمس مناطق في ضهرة عبد ربه ومحيط دوار الليرمون شمال حلب.

وكشف صحيفة بريطانية في تقرير أوردته عن دخول المئات من عناصر تنظيم “داعش” إلى محافظة إدلب، لافتاً إلى أنهم بصدد تنفيذ “أمر ما” تم التخطيط له على حدّ تعبيرها.

 

وتابعت الصحيفة في تقريرها “إن المقاتلين يخططون لعبور الحدود التركية بغرض العودة الى بلدانهم التي قدم منها وخصوصاً دول أوروبا، وقد نقلت الصحيفة عن شخص يدعى “أبو سعد” أن نحو “300” مقاتل من أعضاء تنظيم داعش أنشأوا تجمّعاً لهم شمال مدينة إدلب، حيث تسيطر “جبهة النصرة”.