السلطات الإسبانية تأمر بمصادرة صناديق الاقتراع في إقليم كتالونية الإسباني

أمر الادّعاء العام الإسباني الشرطة الإسبانية يوم أمس، بمصادرة صناديق وبطاقات الاقتراع، أو أي مواد يمكن استخدامها في الاستفتاء الذي دعت إليه الحكومة الكتالونية.

ويصر المسؤولون في “كتالونيا” على المضي قدماً في الاستفتاء المقرر إجراءه في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، رغم رفض المحكمة الدستورية في مدريد إجراء الاستفتاء.

ودعت الحكومة “الكتالونية” الداعمة للاستقلال بقيادة “كارليس بيغديمونت” لإجراء الاستفتاء، وتعهدت بإجرائه رغم رفض رئيس الحكومة الإسبانية “ماريانو راخوى” والمحكمة الدستورية الإسبانية، التي اعتبرت أن مشروع القانون المطروح غير دستوري.

وحرّك الادّعاء العام شكوى رسمية ضد “بيغديمونت” وأعضاء حكومته، متهمة إياهم بـ “العصيان المدني” وسوء استخدام السلطة واختلاس اموال عامة، والتهمة الأخيرة تصل عقوبتها إلى السجن ثماني سنوات، بحسب القانون الإسباني.

وقررت المحكمة الدستورية الإسبانية يوم أمس، وقف العمل بقانون كتالوني يحدد إطار عمل قانوني لدولة مستقلة، في خطوة متوقعة بعد أن أوقفت المحكمة الأسبوع الماضي العمل بقانون يقر الاستفتاء على استقلال الإقليم والقانونان أقرهما البرلمان الكتالوني الأربعاء الماضي.