النظام يقصف جوبر وعين ترما بـ20 صاروخاً وقتلى مدنيين في بلدة مديرا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام قصفت، يوم أمس، بنحو 20 صاروخاً يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، مناطق في حي جوبر المحاذي للعاصمة دمشق ومنطقة عين ترما الواقعة في الغوطة الشرقية.

ونجم عن القصف مزيد من التدمير للبنى التحتية بالإضافة لأضرار مادية في الممتلكات الخاصة، ولم ترد إلى الآن معلومات عن خسائر بشرية.

في حين سُمع دوي انفجار عنيف في حي القابون الواقع شرقي العاصمة، صباح اليوم، ناجم عن تفجير قوات النظام لنفق في المنطقة.

وفي سياق موازٍ استهدفت قوات النظام بلدة مديرا الواقعة في الغوطة الشرقية، بتسع قذائف مدفعية، مما تسبب بمقل مدنيَّين على الأقل، وإصابة أكثر من 12 آخرين بجراح بالغة الخطورة، وذلك بحسب المرصد السوري.

وتأتي هذه التطورات في ظل حالة من التوتر والاحتقان تعيشها فصائل المعارضة المسلحة العاملة في دمشق وريفها.

وكان آخرها منذ يومين مطالبة فصيل “جيش الإسلام” المدعوم سعودياً فصيل “فيلق الرحمن “المدعوم قطرياً بإخراج متطرفي “هيئة تحرير الشام” من المناطق التي تسيطر عليها في الغوطة الشرقية، وإمهالها 24 ساعة لذلك، وإلا لن يلتزم جيش الإسلام باتفاقية السلام الموقع عليها مع الفيلق.

ولقد عزى مراقبون نيّة الجيش التصعيد مع الفيلق في هذا الوقت للتسريبات التي صدرت من مسؤولين منذ أيام وتوقعتاهم بأن تكون مفاوضات جنيف وأستانا التي ستعقد في منتصف الشهر الجاري وآخره أهما آخر الجلسات التي ستحلّ بها الأزمة السورية.