تنظيم “داعش” الإرهابي يستعيد السيطرة على عقيربات في ريف حماة الشرقي

تستمر معارك الكرِّ والفرّ في ريف حماة الشرقي، بين قوات النظام السوري والميليشيات التابعة له وبمشاركة قواتٍ روسية من جهة، وعناصر إرهابيي “داعش” من جهةٍ أخرى.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن التنظيم تمكَّن من استعادة سيطرته على بلدة “عقيربات” التي تعد معقله الرئيسي في حماة، بعد قتال استمرّ لأيام، في حين بدأت قوات النظام هجوماً عنيفاً في المنطقة، في محاولةٍ لاسترداد البلدة، وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف وغارات من الطائرات الحربية على محاور القتال، وكانت قوات النظام تمكّنت، يوم الأحد، من فرض سيطرتها على “محطة الكهرباء” وقريتين في ريف سلمية الشرقي، ضمن القتال المتواصل لإنهاء تواجد تنظيم “داعش” في محافظة حماة.

وأضاف “المرصد” أنه “تم توثيق قتلى التنظيم بأكثر من 228 عنصراً بينهم نحو 21 عنصراً فجّروا أنفسهم بعرباتٍ مفخخة وأحزمة ناسفة، في حين ارتفع إلى 101 عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها ممن قُتلوا في القصف والاشتباكات”، منذ مطلع الشهر الحالي وحتى يوم أمس.

وأشار المرصد السوري، أن عناصر تنظيم “داعش” يحتفظون بجثث وجرحى من عناصر القوات الروسية ممن قُتلوا وأُصيبوا في ريف حماة الشرقي، حيث تبحث القوات الروسية عنهم.

يُذكر أن قوات النظام تمكّنت في بدايات الشهر الحالي من تثبيت سيطرتها على بلدة “عقيربات” بدعم روسي بعد معارك عنيفة وقصف جوي وبري مكثفين على البلدة.