زيدان في ورطة حقيقية

دخل نادي ريال مدريد الإسباني ومدرّبه زين الدين زيدان في مشكلة كبيرة ومعاناة ونقد من الجماهير ووسائل الإعلام، بعد الخيبات المتتالية التي تعرّض لها الفريق وخاصة تعادله الأخير والمخيب أمام نادي ليفانتي، الصاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ومن قبلها خسارته لنقطتين مهمّتين أيضاً بتعادله مع نادي فالنسيا والمباراتين كانتا على أرض الريال، مما جعل ريال مدريد يتراجع للمركز السابع على سلّم الترتيب برصيد خمس نقاط جمعها من فوزٍ يتيم على ديبورتيفو، وتعادلين أمام فالنسيا وليفانتي، وهو مركز لا يليق أبداً بتاريخ وعراقة ريال مدريد، وبالتالي لقي زيدان وخياراته التكتيكية سخطاً كبيراً من الجماهير المدريدية، وخاصة مع استمرار مجاملة زيدان لمواطنه كريم بنزيمة في خط هجوم الفريق وتفضيله على الكثير من اللاعبين، واستغنائه عن اللاعب الإسباني ألفارو موراتا لنادي تشيلسي الإنكليزي، و خاصة مع تألّق موراتا مع فريقه الجديد وتسجيله ثلاثة أهداف لفريقه حتى الآن في الدوري الإنكليزي الممتاز.

بالمقابل لم يستطيع بنزيمة من تسجيل أي هدف حتى هذه اللحظة في الدوري الإسباني، وأضاع العديد من الفرص وأبرزها فرصته الشهيرة في المباراة أمام نادي فالنسيا عندما وصلت له الكرة أمام المرمى وسددها بطريقة غريبة خارج الشباك وسخرت العديد من وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية من هذه الفرصة، وكل هذا وضع زيدان تحت ضغط كبير لإعادة التفكير بخياراته وخاصة الهجومية منها.

ولم يبرم الريال أي تعاقدات كبيرة هذا الصيف كما جرت العادة في كل موسم وفرط بالعديد من الصفقات الكبيرة والمهمة، منها صفقة اللاعب الفرنسي الشاب كيليان مبامي المنتقل لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، ولم يفكر زيدان بضم خيارات قد تسد النقص الهجومي لديه، مثل الموهبة الإيطالي أندريا بيلوتي أو النجم التشيلي أليكسيس سانشيز لاعب نادي أرسنال.

وتحدث العديد من نجوم الفريق عن العقم الهجومي الذي يعانيه الفريق وخاصة مع عدم قدرة بنزيمة على التسجيل للمباراة الثالثة على التوالي، وأكد اللاعب الشاب ثيو هيرنانديز في تصريحات صحفية، أن الفريق بحاجة لعودة النجم كريستيانو رونالدو للتسجيل، وتحدّث أيضاً قائد الفريق سيرجيو راموس أن الفريق يخلق الكثير من الفرص، ولكنه يفتقر لمن يحوّل هذه الفرص إلى أهداف، إشارةً منه إلى عدم وجود المهاجم الهدّاف.

ومع غياب رونالدو للإصابة وعدم قدرة بنزيمة على التسجيل وعدم ثقة زيدان باللاعب الشاب بورخا مايورال، والذي لم يتم وضعه حتى على قائمة البدلاء في مباراة ليفانتي الأخيرة، سيكون زيدان مضطراً لتحويل اللاعب الويلزي غاريث بيل لمهاجم صريح في مركز لم يتعوّد للعب فيه وخاصة أنه يتعرّض لصافرات استهجان مستمرة من قبل الجماهير.

فهل سيستطيع زيدان إيجاد حلول في الهجوم، أم أنه سيستمر في عناده بالاعتماد على بنزيمة خاصة مع قلّة الخيارات لديه، وجمهور الريال لم يعد يتحمل أي كَبَوات أخرى، والأيام القادمة ستكشف كل شيء.