“الحريري” إلى موسكو لبحث التعاون العسكري والاقتصادي والسياسي

وصل رئيس مجلس الوزراء اللبناني “سعد الحريري” مساء أمس، على رأس وفد حكومي موسّع، في زيارة رسمية لروسيا.

وسيبحث “الحريري” مع المسؤولين الروس وفي مقدمتهم الرئيس “فلاديمير بوتين” ورئيس الوزراء “دميتري ميدفيديف” سبل تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات العسكرية والاقتصادية والتنموية، بالإضافة إلى مسار عملية السلام في المنطقة.

وستتوّج الزيارة، بتوقيع صفقة تسليم أسلحة روسية إلى الجيش اللبناني الذي استعاد، مع “حزب الله”، مؤخراً مناطق الجرود من قبضة “داعش”، ويسعى للانتشار على طول الشريط الحدودي الفاصل بين لبنان وسوريا، وتتضمن هذه الأسلحة، مروحيات عسكرية روسية من نوع “مي-24” وإرسال ضباط لبنانيين للتدرب عليها، فضلاً عن احتياجات الجيش الأخرى من الأسلحة الروسية كالدبابات والمدفعية والذخائر.

وعلى الصعيد الاقتصادي “سيتم بحث سبل زيادة حجم التبادل التجاري بين لبنان وروسيا وتقديم التسهيلات لرجال الأعمال في كلا البلدين لإقامة استثمارات مشتركة”.

يذكر أن هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها سعد الحريري إلى روسيا منذ إعادة انتخابه رئيسا للحكومة، وتأتي في إطار سلسلة من المحطات الخارجية، بدأها الحريري في واشنطن، حيث ناقش العقوبات التي ستفرض ضد “حزب الله” اللبناني، ثم زيارة فرنسا التي تجمعها مع لبنان علاقات صداقة تاريخية.