السلطات العراقية تحتجز 1400 زوجة أجنبية وطفل

قال مسؤولون وموظفو إغاثة، إن السلطات العراقية تحتجز 1400 زوجة أجنبية وطفل لمن يُشتبه بأنهم عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي بعدما طردت القوات العراقية التنظيم من أحد آخر معاقله في الموصل.

وقال مسؤول عسكري عراقي إن “أغلب النساء من تركيا، كما يوجد الكثيرات منهن من دول سوفيتية سابقة، مثل طاجيكستان وأذربيجان وروسيا، وهناك آسيويات وبينهن أيضاً عدد قليل جداً من فرنسا وألمانيا”.

وقال ضابط بالمخابرات العراقية إن الجهاز الأمني بصدد التأكد من جنسياتهن مع بلدانهن خاصة، لأن نساء كثيرات لم تعد بحوزتهن وثائق أصلية، كما من المقرر أن تتفاوض السلطات مع سفارات بلدان النساء والأطفال بشأن عودتهم، إذ تم حتى الآن إحصاء 13 جنسية على الأقل.

ويشهد المعسكر جنوبي الموصل تزايداً مستمراً في أعداد تلك النسوة وأطفالهن، خاصة بعد أن استسلموا مع أزواجهن لقوات البيشمركة الكردية قرب مدينة تلعفر شمالي البلاد.

وسلّمت قوات البيشمركة النساء والأطفال للقوات العراقية، لكنها احتجزت الرجال الذين يُعتقد أنهم جميعاً مقاتلون.

وأشار مسؤولون فرنسيون إلى ضرورة أن تتم محاكمة مواطنيها الذين ثبت تورّطهم مع داعش في العراق.