كتلة صادقون ترفض تكليف الزرفي برئاسة الوزراء

لا يبدو أنّ الخلافاتِ بين الأطرافِ الشيعيّةِ في طريقِها إلى النهاية، ففي كلِّ يومٍ تزداد دوامةُ الجدلِ الداخليّ الذي يتفاعلُ مع تصريحاتِ القادةِ السياسيينَ تجاه الشخصيةِ المرشّحةِ لرئاسةِ الحكومةِ العراقيّة.

عضو مجلس النوَّاب العراقيّ عن كتلة الصادقون النيابية حسن سالم، قال في تغريدةٍ له إنّهم يرفضون رفضاً قاطعاً تكليفَ عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، مضيفاً أنّ تكليفَهُ خاطِئٌ ويُمثّلُ خرقاً للدستور ومخالفةً لوصايا المرجعية ومطالبِ المتظاهرين. على حدِّ قوله.

وسبق أن رفضت كتلٌ شيعيةٌ تكليفَ عدنان الزرفي برئاسة الوزراء، معتبرين أنّ تكليفه مخالفٌ للدستور وتجاوزٌ للأعراف والسياقات السياسية المعمول بها في العراق.

الحزب الديمقراطي: سنتفاعل إيجابياً مع أيّ مرشح يحترم حقوق الإقليم

أمّا على الجانب الكردي فقد أكّد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان أنّ القوى الكردستانية ستتفاعل بشكلٍ إيجابيٍّ مع أيِّ مرشّحٍ لرئاسةِ الوزراء يَحترمُ الحقوقَ الدستورية وخصوصيةَ إقليمِ كردستان ككيانٍ دستوري، مُشدِّداً على أنّ تلك القوى حريصةٌ على وحدة الموقف والرأي الشيعي في المرشّح لمنصب رئاسة الوزراء.

باجلان أشار إلى أنّ أيَّ مرشّحٍ في حالِ استطاعَ إقناعَ كتلةٍ كبيرةٍ داخلَ البيت الشيعي، سيكون له حظوظٌ بمنحِهِ الثقة داخل قبّة البرلمان

قد يعجبك ايضا