جوفنتوس يتزعم الكالشيو ومنافسة محتدمة على المراكز الأوروبية

في التاسع من آذار الجاري أُعلن عن توقف الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد تحول إيطاليا لبؤرة تفشي فيروس كورونا المستجد في القارة الأوروبية، القرار أوقف قطار الدوري بعدما أتم مباريات الجولة السادسة والعشرين والتي شهدت استعادة جوفنتوس صدارة الكالتشيو من لاتسيو الذي يقوده المدرب الشاب سيموني إنزاغي بفوز مهم على إنترميلان في ديربي إيطاليا بمباراة أقيمت خلف أبواب موصدة، هذا الانتصار رفع رصيد اليوفي لثلاث وستين نقطة بفارق نقطة واحدة عن نسور العاصمة التي يتصدر نجمها تشيرو إيموبيلي قائمة الهدافين برصيد سبعة وعشرين هدفاً، كما وسع زملاء النجم كريستيانو رونالدو الفارق مع الإنتر لتسع نقاط.

وفي صراع التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل يبرز أسم نادي أتلانتا الذي يحتل المركز الرابع برصيد ثمان وأربعين نقطة وهو صاحب أقوى خط هجوم في الدوري برصيد سبعين هدفاً.

فيما تحتدم المنافسة على البطاقات الأوروبية الأخرى بين كل من روما ونابولي وميلان وهيلاس فيرونا وبارما، حيث لا تبتعد ذئاب العاصمة الإيطالية أصحاب المركز الخامس برصيد خمسة وأربعين نقطة، سوى بفارق عشر نقاط عن بارما الذي يحتل المركز التاسع.

وفي صراع الهبوط للدرجة الثانية، الفارق فقط ثلاث نقاط بين أودينيزي الرابع عشر وليتشي الثامن عشر، مما يندر بمنافسة شرسة على آخر مراكز الهبوط، فيما تبدو فرص كل من سبال التاسع عشر وبريشيا صاحب المركز الأخير ضئيلة جداً بابتعادهما بفارق سبع نقاط عن ليتشي على الرغم من بقاء اثنتي عشرة جولة على نهاية البطولة.

وتبقى جماهير الدوري الإيطالي الذي كان يوصف يوماً ما بجنة كرة القدم على أحر من الجمر لعودة أجواء الكالتشيو الساحرة في المدرجات وعلى أرضية الميدان، بعد القضاء على كورونا أو انحسار انتشاره في المدن الإيطالية.

قد يعجبك ايضا