المرصد يطالب العالم بالضغط على الحكومة السورية للكشف عن المصابين بكورونا

واصل المرصد السوري لحقوق الإنسان رصده لقضيةِ تفشي وباء “كورونا” ضمن مناطق الحكومة السورية.

وعلم المرصد من مصادر طبية وصفها بالموثوقة في كل من دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس، بأن أعداد الحالات التي تم حجرها صحياً نتيجة تفشي فيروس كورونا ارتفعت إلى 128 حالة، بينها 56 جرى إخراجهم من الحجر الصحي بعد أن كانت نتيجة التحاليل سلبية، فيما لا تزال 72 في الحجر بانتظار نتائج التحاليل.

ووفقاً للمصادر الطبية فقد فارقت ممرضة الحياة نتيجة الإصابة بالفيروس، إلا أن السلطات الأمنية في الحكومية السورية طالبت بالتكتم الكامل على الأمر، بحسب المرصد.

أما في مدينة الميادين شرق دير الزور، فقد ارتفع إلى 15 تعداد الأشخاص المصابين بالفيروس من الفصائل التابعة للنظام الإيراني، 11 من الجنسية الإيرانية و4 من الجنسية العراقية، فيما توفي إيراني نتيجة التهابات بالرئة، قيل إنه نتيجة إصابته بفيروس “كورونا”.

هذا وأكد المرصد، أن الحكومة السورية لا تستطيع منع دخول الإيرانيين إلى المنطقة الممتدة من الميادين وحتى البوكمال كونها تحت السيطرة الإيرانية الكاملة.

وفي عفرين المحتلة، أفادت مصادر طبية بوفاة شخص يشتبه إصابته بفيروس كورونا، كما تم رصد حالتين يشتبه إصابتهما بالفيروس، فيما تخضع أربع حالات في الحجر الصحي في مشفى أطمه.

أما في مناطق الإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا، فلم تسجل حتى اللحظة أي حالة بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الإدارة، والمتمثلة بقرار حظر التنقل بين المدن والبلدات، وحملة التعقيم، والحجر التطوعي من قبل المواطنين.