صحيفة فرنسية: أردوغان خرج خاسرا من وقف إطلاق النار بإدلب السورية

الاتّفاقُ الأخيرُ بينَ النّظامِ التركيّ وروسيا حولَ محافظةِ إدلبَ السوريّة، شكّل انتكاسةً وخسارةً لرئيسِ النّظامِ التركيّ رجب طيّب أردوغان على غير تطلُّعاته، في حين حقَّق الرئيسُ الروسيّ فلاديمير بوتين كلَّ ما كان يصبوا إليه، هذا ما أكّدتهُ صحيفةُ لوموند الفرنسيّة.

لوموند، علقت على الموضوع في مقالٍ بعنوان “وقف إطلاق النّار الهش في إدلب”، وقالت الصحيفةُ إنّ أردوغان خرج خاسراً من الاتّفاق الذي وُقِّعَ بشأنِ إدلب، ولم يستطِع إملاءَ شروطِهِ أمام بوتين، واقتصر مكسبه الوحيد الذي حصل عليه، على وقف إطلاق النّار، ووقفِ نزيفِ الخسائرِ التي تعرَّضت لها قوّاتَهُ والفصائل التابعة له.

الصحيفة وصفت نقاط الاتّفاق بين الجانبين بأنها نَكْسَةٌ لأردوغان ومسلّحيه، وحذّرت من عدم التزام أردوغان به، بعد خروجه بلا مكسب يُذكر.

أما بالنسبة للرئيس الروسي، فقد أشارت لوموند إلى المكاسب التي حصل عليها من خلال الاتّفاق، وهي إخلاءُ ممرٍّ أمنيٍّ بعرض اثني عشر كيلو متراً على طول طريق إم فور الاستراتيجي الذي يربط اللاذقية بشمالي سوريا.

وأكّدت الصحيفة أنّ روسيا رفضت نهائياً الحديث عن مصير الطريق السريع إم فايف، الذي يربط دمشق بحلب، وشدّدت من سيطرتها عليه.

الصحيفة أشارت أيضاً إلى أنّ المطالب الرئيسية لأردوغان قد تمّ تجاهلها، فيما لم يتم الحديث عن مصير نقاط المراقبة التابعة للاحتلال التركي، والمحاطة بقوات النظام السوري التي لم تخسر شيئاً من هذا الاتفاق بل على العكس احتفظت بحيازة الأراضي التي تم الاستيلاء عليها حديثاً.

قد يعجبك ايضا