فصيل حزب الله العراقي يتّهم إحدى الرئاسات الثلاث بتسهيل مقتل سليماني والمهندس

اغتيالُ قائدِ فيلقِ القدس الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي لا يزال ملفّاً ساخناً في العراق رغم مرور شهرين على اغتيالهما.

فالكتل السياسية والفصائل المسلّحة الموالية لإيران أخذت على عاتقها دور المدّعي عن الإيرانيين في هذه القضية حيث اتّهم فصيل حزب الله العراقي، إحدى الرئاسات الثلاث بتسهيل مقتل سليماني، وأبو مهدي المهندس في عمليّةٍ أمريكيّة قرب مطار بغداد.

الفصيل أشار إلى أنّ أحد القادة الأمنيين يمتلك معلوماتٍ عن ضلوع رئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي بقتل سليماني، معرباً عن استعداده لتقديم معلوماتٍ عن مقتل سليماني والمهندس على أن تُقدَّم لرئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي.

وزير الدفاع يصف اغتيال سليماني بأنّها الاستجابة الصحيحة

في المقابل، أيَّد مسؤولون عسكريون من بينهم وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، قرار الضربة العسكرية التي استهدفت قائد فيلق القدس الإيراني.

إسبر وصف أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعملية اغتيال سليماني، بأنّها “الاستجابة الصحيحة”، وذلك في ردّه على أسئلة لجنة القوّات المسلّحة بمجلس الشيوخ الأمريكي.

المسؤول الأمريكي أوضح أن سليماني كان لديه خطّطٌ إضافية لقتل أمريكيين، وخطّطٌ لتنفيذ انقلابٍ في العراق.

وفي وقتٍ سابق مرّر كلٌّ من مجلسي النوّاب والشيوخ قانوناً يهدف إلى تقييد قدرات ترامب في إجراء أعمالٍ عسكريّةٍ ضدّ إيران بعد الضربة الأميركيّة التي اغتالت سليماني.

قد يعجبك ايضا