ميشيل باشليه تحثّ السعودية على الإفراج عن الناشطات واحترام الحقوق

حثت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه المملكة العربية السعودية على احترام حرية التعبير والتجمع السلمي وعلى مراجعة الأحكام الصادرة بحق نشطاء ورجال دين وصحفيين خلال استعدادها لاستضافة قمة مجموعة العشرين هذا العام.

وفي كلمة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، دعت باشليه المملكة للإفراج عن ناشطات سعوديات محتجزات لأنهن طالبن بما وصفته بإصلاحات في السياسات التمييزية.

وطالبت في كلمتها أيضا بشفافية كاملة في الإجراءات القضائية الجارية وبمحاسبة شاملة فيما يتعلق باغتيال الصحفي جمال خاشقجي على أيدي عملاء سعوديين بالقنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر 2018.

وكانت 24 دولة أغلبها أوروبية أبدت قلقها في بيان مشترك تُلي أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول بشأن تقارير عن عمليات تعذيب واحتجاز غير قانوني ومحاكمات غير عادلة لنشطاء بينهم نساء وصحفيون في السعودية.

وحث البيان السلطات السعودية على كشف الحقيقة بخصوص مقتل خاشقجي وضمان محاسبة الضالعين في الجريمة.

وعادة ما تنفي المملكة اتهامها بارتكاب أعمال تعذيب أو عمليات احتجاز بشكل مخالف للقانون.

قد يعجبك ايضا