الاحتلال التركي ينشئ نقاط جديدة ويرسل تعزيزات عسكرية للمنطقة العازلة

ترسيخاً لمخططاته باحتلال واستباحة الأراضي السورية دون وجه حقٍّ، يستمرّ الاحتلال التركي بتعزيز تواجده العسكري في المنطقة العازلة، حيث أنشأ ثلاث نقاط عسكرية جديدة خلال أقلّ من أربعٍ وعشرين ساعة.

ففي ريف حلب الغربي أنشأ الاحتلال نقطتين جديدتين إحداهما في الفوج مئة وأحد عشر شرقي مدينة دارة عزة، والثانية بالقرب من بلدة كفر كرمين، حيث تمركزت مدفعيةٌ ذاتية الحركة ومصفحاتٌ في المنطقة بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما أقدم الاحتلال على إنشاء نقطةً عسكرية أخرى، في منطقة دير سنبل بجبل الزاوية بريف إدلب.

وإمعاناً في دعمِ الفصائلِ المسلّحةِ وهيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيةِ، دخلَ رتلٌ عسكريٌّ تركيّ الأراضي السورية من معبر كفرلوسين شمالي إدلب، يحمل دباباتٍ ومدفعية. ويتألّف الرتل من خمسٍ وسبعين شاحنة اتّجهت إلى ريف حلب الغربي وإدلب، فيما انتشرت مصفحاتٌ ودباباتٌ تركية في مدينة أريحا الواقعة على طريق حلب-اللاذقية الدولي.

وكان المرصد السوري قد أعلن استمرار الاشتباكاتِ العنيفةِ على محورِ الشيخ عقيل بريف حلب الشمالي، بين قوات النظام وحلفائها من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهةٍ أخرى، وسط ضرباتٍ جويةٍ مكثّفة نفّذتها طائراتٌ روسية، مستهدفةً محيط الأتارب وأطراف الفوج مئة وأحد عشر ومناطق أخرى بريف حلب الغربي.

وسيطرت قوات النظام الجمعة بشكلٍ كاملٍ على بلدة أورم الكبرى وجمعية الرضوان بريف حلب الغربي، وبذلك تكون قد بسطت سيطرتها خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على ستٍّ وسبعين منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist