الأمم المتحدة تدعو إلى وقف التصعيد بإدلب لوصول المساعدات الإنسانية

دعت الأممُّ المتّحدة كلاً من روسيا والنظامين السوري والتركي، إلى وقفِ التصعيدِ لتوفيرِ وصولِ المساعداتِ الإنسانية إلى محافظةِ إدلبَ شمالِ غربي سوريا.

وقال المتحدِّثُ باسمِ الأمينِ العامِّ للأممِّ المتّحدة ستيفان دوجاريك بأنّ الرسالةَ الأمميةَ واضحةٌ ودقيقة، وتُشجّعُ على وقفِ التصعيد، والبحثِ عن طُرقٍ تؤدّي إلى تراجعِ المواجهة، حتى يتمّ التوصلُ إلى تحقيقِ وقفِ إطلاقِ النار، وهو ما سيسمحُ للأممِّ المتّحدةِ بتقديمِ المساعداتِ الإنسانية.

وبيّن دوجاريك خلالَ مؤتمرٍ صحفيٍّ أنّ عددَ النازحِينَ بسبّبِ العملياتِ العسكريةِ في حلبَ وإدلبَ بلغ أكثرَ من ثمانمئةٍ وثلاثين ألفَ شخصٍ منذُ بدايةِ كانون الأول، من بينهم مئةٌ وثلاثةٌ وأربعون ألفَ نازحٍ خلالَ ثلاثةِ أيامٍ فقط.

وذكر المتحدِّثُ الأمميّ أنّه اعتباراً من الثلاثاء اضطرت حوالي اثنتين وسبعين منشأةً صحية إلى تعليقِ عملياتِها في المناطقِ المتأثّرةِ في إدلبَ وحلبَ بسبّبِ انعدامِ الأمن.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist