نقطة مراقبة تركية تستهدف مروحية للنظام السوري في ريف حلب

 

يبدو أن نقاط المراقبة التابعة للاحتلال التركي على الأراضي السورية، والتي باتت مؤخراً سبباً لازدياد حدة النزاع بين الأطراف المتناحرة، تشكل تهديداً حقيقياً على قوات النظام السوري، بعد أن أصبحت طائراته في مرمى نيران تلك النقاط.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن نقطة مراقبة تابعة للاحتلال التركي، استهدفت طائرة مروحية للنظام السوري في ريف حلب الشمالي الغربي، وذلك عبر إطلاق عناصر نقطة المراقبة المتمركزة قرب بلدة دارة عزة صاروخ محمول على الكتف، ما أدى لإسقاط الطائرة ومقتل طاقمها بالكامل.

بالتزامن، يستمر الاحتلال بتعزيز تواجده في المنطقة العازلة، حيث أنشأ نقطة عسكرية جديدة في منطقة دير سنبل بجبل الزاوية.

المرصد أضاف أن الاحتلال التركي استقدم رتلاً عسكرياً جديداً مؤلفاً من 100 شاحنة وآلية عسكرية، عبر معبر كفر لوسين الحدودي مع لواء اسكندرون المحتل شمال مدينة إدلب، ليصل بذلك عدد تعزيزاته ما يقارب 1900 شاحنة وآلية عسكرية ومدرعات، إضافةً لـ 6500 جندي منذ الثاني من فبراير/ شباط.

المرصد: قصف النظام وحلفائه يخلف 6 شهداء في ريف حلب

من جهة أخرى، يستمر قصف النظام السوري وحلفائه على المنطقة العازلة، حيث قال المرصد السوري إن طائرات روسية قصفت قرى معراتا بالقرب من الأتارب وبلدة قبتان الجبل في ريف حلب الغربي، ما أدى لاستشهاد 6 مدنيين بينهم طفلين وامرأتين، وإصابة ما لا يقل عن 18 آخرين.

وفي مدينة إدلب وريفها، جددت الطائرات الحربية الروسية قصفها، حيث استهدفت بعدة غارات مناطق في مدينة أريحا وحرش مصيبين ونحليا وغيرها بالقطاع الجنوبي.

وأشار المرصد إلى سيطرة قوات النظام على مناطق جديدة في الريف الغربي من حلب، منها أورم الصغرى وريف المهندسين الثاني ودوار الصومعة والفوج 46 بعد معارك عنيفة مع الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist