النظام السوري يسيطر على ريف المهندسين الأول وكفر جوم غربي حلب

رغم الدعم والتعزيزات التي يمدُّ بها الاحتلالُ التركي الفصائلَ المسلحة التابعة له بريفي حلب وإدلب، تواصل قوات النظام السوري بدعم من حلفائها وخاصةً روسيا التقدُّم في تلك المناطق شمال غربي سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن قوات النظام أحزت تقدُّماً جديداً غربي حلب، من خلال السيطرة على منطقة ريف المهندسين الأول وكفرجوم، في إطار سعيها لتأمين أوتستراد دمشق حلب الدولي المعروف بإم فور.

في المقابل حاولت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية، استعادة السيطرة على بعض المناطق غربي حلب بهجومٍ معاكسٍ وتفجير عربةٍ مفخخةٍ في محور الشيخ علي، دونَ إحرازِ أيِّ تقدُّم.

عمليات النظام في تلك المنطقة ترافقت مع قصفٍ جويٍّ روسي في الريف الغربي لحلب، أسفر عن استشهاد ثلاثةِ مدنيين في قرية أبين وأربعةٍ آخرين في قرية كفر عمة.

كما يتزامن ذلك مع وصول المزيد من التعزيزات العسكرية لقوات النظام في ريفي إدلب وحلب، حيث وصلت آلياتٌ عسكرية ودباباتٌ إلى مشارف حي الراشدين وحلب الجديدة وشرقي الطريق الدولي إم فور، ومناطق بريف إدلب الجنوبي.

نزوح أكثر من 100 ألف شخص من ريف حلب الغربي خلال 48 ساعة

إنسانياً أدّى استمرار التصعيد في الريفين الحلبي والإدلبي إلى تصاعد أعداد النازحين خلال الساعات الثمانية والأربعين الأخيرة، في ظل انخفاض درجات الحرارة تحت الصفر وتساقط الثلوج والأمطار، حيث نزح أكثرُ من مئةِ ألفِ شخصٍ خلال اليومين الأخيرين من بلدات وقرى ريف حلب الغربي.

المرصد قال إنّ مئاتِ العوائل باتوا في العراء خلال الليلة الماضية ضمن مناطق في ريف إدلب الشمالي عند الحدود السورية مع لواء إسكندرون، وفي مناطق ريف حلب الشمالي، مبيِّناً أن تلك المناطق تخضع لسيطرة الاحتلال التركي، الذي يقف مُتفرِّجاً على مآسي النازحين، الذين أصبحوا متأكدين بأنّه يتحمّل الجزء الأكبر من المسؤولية في تلك المآسي.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist