إصابة عشرات المحتجين في اشتباكات مع قوات الأمن بالعراق

محاولات السلطات العراقية حصر الاحتجاجات في ساحات محددة، وفتح الطرقات التي بقيت مغلقة لفترات طويلة، اصطدمت برفض المحتجين، الأمر الذي أدى لحدوث اشتباكات بين الطرفين.

العاصمة بغداد شهدت إصابة سبعة عشر شخصاً بحالات اختناق بعد استخدام القوات الأمنية للقنابل المسيلة للدموع بكثافة، في محاولة منها للتقدم باتجاه ساحة الخلاني وإرجاع المتظاهرين إلى ساحة التحرير.

مصادر إعلامية أكدت وقوع حالات كر وفر بين الأمن والمتظاهرين، قرب جسر السنك، وذلك بعد مواجهات ليل الثلاثاء الأربعاء، على خلفية رفع الحواجز الموجودة على الجسر تمهيداً لفتحه.

وفي الناصرية بمحافظة ذي قار، وقعت إصابات بين المحتجين بعد محاولة قوات الأمن تفريق متظاهرين قطعوا جسر النصر في المدينة.

كما أصيب سبعة متظاهرين واعتقل عدد آخر أثناء تفريق تظاهرة أمام منزل محافظ بابل.

وأكد مصدر أمني تسجيل واحد وخمسين حالة اختناق وإصابات أخرى بين المتظاهرين والقوات الأمنية في تظاهرات بغداد وبابل وذي قار.

السلطات تعيد فتح جسر السنك ببغداد بعد إغلاقه لشهور
وفي وقت سابق قال مسؤول في الجيش العراقي إن السلطات تمكنت صباح الأربعاء، وبمعاونة المحتجين، من إعادة فتح جسر السنك والسماح بمرور المركبات والسكان عليه بحرية.

وشوهدت قوات الأمن بالقرب من رافعات تنقل حواجز إسمنتية وضعت لمنع المحتجين من عبور الجسر علماً بأن بعض خيام المحتجين مازالت موجودة هناك.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist