الشرق الأوسط: كورونا وبريكست وصفقة القرن والهشاشة

الكاتب: غسان شربل

ثلاثة أحداث كبرى سرقتِ الأضواء، وإنْ بنسبٍ متفاوتة وأحجامٍ مختلفة، في الأسبوع المنصرم: تفاقم القلق من انتشار فيروس «كورونا»، ومغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي رسمياً، وإعلان الرئيس دونالد ترمب «صفقة القرن».
لا شيء يربط بين الأحداث الثلاثة سوى ما كشفه تزامنها من هشاشة في صورة الدول أو التجمعات الإقليمية أو المرجعيات الدولية.
حدث مثير آخرفي اليوم الأول من الشهر الحالي، استيقظ الأوروبيون ليكتشفوا أن السفينة البريطانية غادرت ليلاً، واختارت أنْ تسبحَ منفردة مستعيدة هُويتَها بلا أقنعة، باحثة عن ازدهارها من خارج تعقيدات بروكسل.
بعد إقامة دامت سبعة وأربعين عاماً تحت السقف الأوروبي، ترجمت بريطانيا رغبتَها في الطلاق إلى واقع ملموس.
وعلى عادة القرارات الكبرى، فإنَّ امتحان اليوم التالي هو الأهم، هل سيستطيع جونسون إبرام «صفقة القرن» مع صديقه ترمب؟ وهل أميركا مستعدة لتقديم هذا النوع من الهدايا؟ واضح أن أوروبا أمام خيارات صعبة: السخاء في العلاقة الجديدة مع بريطانيا قد يشجع دولاً أخرى على القفز من السفينة التي يقودها 27 قبطاناً؛ التشدد مع بريطانيا المغادرة قد يشكل خسارة لأوروبا، خصوصاً إذا نجحت لندن في السباحة منفردة.
وغداة مغادرة بريطانيا، كان هناك من يتحدث عن هشاشة هذا القرار، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في صناعة الرأي العام والنزعات الشعبوية وأزمات الهوية والخوف من المهاجرين.
حدث ثالث سرق الأضواء في منطقة الشرق الأوسط، بعد انتظار طويل، أعلن الرئيس الأميركي «صفقة القرن».
إنها مقاربة جديدة لإنهاء النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي، استندت في الأساس إلى القبول بالأمر الواقع الذي نجحت إسرائيل في فرضه في الأراضي التي احتلتها.
صحيح أن تطورات كثيرة حدثت في العقدين الماضيين زادت هشاشة الموقف العربي، لكن المقاربة الجديدة للنزاع الفلسطيني – الإسرائيلي تذكر أيضاً بهشاشة دور الشرعية الدولية، وعجزها المزمن عن تنفيذ قراراتها.

قد يعجبك ايضا