ناجية من السرطان تواصل معركتها برسم البسمة على شفاه أطفال العراق

تبذل العراقية صابرين عبد الزهرة التي كانت مريضة بالسرطان وشفيت منه، قصارى جهدها في محاولة لمساعدة المرضى بمستشفى البصرة للأطفال حتى لا يعيشوا نفس المعاناة التي تعرضت لها من قبل.

وتمنح صابرين البالغة من العمر 22 عاماً من خلال أنشطة ترفيهية لمرضى السرطان الصغار، دفعا معنويا هم في أمس الحاجة إليه للتعافي، بل يصل الأمر إلى حد استدعائها في حالات الطوارئ لدعم الأطفال المرضى ومساندتهم.

ويعيش هؤلاء الأطفال مع كل جرعة من العلاج الكيميائي حالة من البكاء الهستيري نتيجة ما يعانونه من ألم شديد، تندرج في إطار رحلة طويلة قد تنتهي بالشفاء أو الموت.

ومع فريق يتألف من أربعة متطوعين، بينهم ناجية أخرى من السرطان، تسعى لنشر أجواء السعادة بين المرضى إضافة إلى جمع التبرعات للمستشفى من الأفراد والمنظمات الخيرية.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist