البرلمان التونسي يناقش زيارة الغنوشي المفاجئة لأنقرة وتحركات لإزاحته

الزيارة المفاجئة لرئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي لتركيا ولقاءه المغلق مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، أثار العديد من التساؤلات حول هدف وأبعاد هذه الزيارة، كما أدى لتحرك البرلمان التونسي نحو مسائلة الغنوشي.

مجلس النواب التونسي وافق على مناقشة رئيس البرلمان حول زيارته لأردوغان وما دار خلال اللقاء، إذ صوّت أغلب النواب لصالح إدراج زيارة الغنوشي لأردوغان ضمن جدول أعمال المجلس اليوم الأربعاء.

توقيت الزيارة بعد يوم من رفض البرلمان منح الثقة لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، برأي المتابعين هو أيضاً ما جعل الشارع التونسي يتخوف من هذه الزيارة، إضافة إلى أن الغنوشي ينتمي لحزب النهضة التابع لجماعة الإخوان المسلمين المدعومين من أردوغان، بحسب مراقبين.

نتائج هذه الزيارة قد تبدو مكلفة للغنوشي لا سيما مع تحرك بعض الأحزاب التونسية للعمل على سحب الثقة منه كالحزب الدستوري الحر الذي قال في بيان له أنه يعتبر التصويت بالأغلبية على إسقاط الحكومة بداية إيجابية للبدء في عملية إصلاح شامل للمنظومة السياسية.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist