صناعة أكياس من القماش..مشروع نسائي صديق للبيئة في إقليم كردستان

يشهد التاريخ للمرأة أنها تفوقت بمواقف عديدة في المجتمع خاصة تجاه البيئة‏ وحمايتها والحفاظ عليها. واستطاعت في كثير من الأحيان بأن تصبح الصديقة الرئيسة للبيئة.

مجموعة من النساء، بمدينة حلبجة الكردية في إقليم كردستان، بادرت بصنع أكياس من القماش من أجل استخدامها بدلا عن أكياس النايلون، كخطوة مساهمة في الحفاظ على البيئة.

وعلى الرغم من قلة أعداد مكنات الخياطة، إلا أن 10 نساء يعملن في صنع أكياس قماشية بإحدى المراكز بمدينة حلبجة، بشكل دوري خلال أسبوع واحد.

النساء اللواتي يعملن في هذا المركز الفريد من نوعه، يسعين من خلال هذه الخطوة إلى حماية البيئة، لأن استخدام أكياس النايلون يساهم في تلويث البيئة.

روخش سلام إحدى النساء اللواتي يعملن في هذا المركز. تبدأ العمل بشكل يومي بخياطة أكياس القماش من الساعة 09:00 صباحا وحتى الساعة 12:00 لتقوم بتسليم العمل إلى امرأة أخرى، وذلك بعد أن خضعت لدورة تدريبية خاصة حول الخياطة من قبل منظمة “وادي” الألمانية هي ورفيقاتها في العمل.

وتقوم النساء بتوزيع أكياس القماش هذه على الأسواق والمدارس وفي الأماكن العامة، في سعي لإبعاد الناس عن استعمال أكياس النايلون المضرة بالبيئة.

وتحمل أكياس القماش المصنوعة شعار “حلبجة صديقة البيئة” كخطاب موجه للعامة من أجل اقتناء صديقة البيئة.
غشاو سعيد التي تقود مشروع خياطة الأكياس، تقول إن المشروع بدأ منذ آذار العام الماضي، وهدفهم الرئيسي توعية الناس من مخاطر استعمال أشياء قد تضر بالبيئة، بالإضافة إلى مساعدة النساء على العمل وتأمين مستقبلهن.

هوسيا هوارمي هي الأخرى تعمل في قسم طباعة أكياس القماش داخل المركز، وتقول إنها تطبع يومياً نحو 100 كيس بالإضافة إلى ختمها بختم المنظمة.
المركز تمكن حتى الآن ن صنع نحو 2000 كيس من القماش، ووزع قسم كبير منها بالمجان.

وتبلغ تكلفة صناعة الكيس الواحد من القماش نحو 750 ديناراً عراقياً، وذلك دون احتساب أجرة النساء اللواتي يعملن على مكنات الخياطة.

وخلال العام الماضي وزعت منظمة وادي الألمانية في المرحلة الأولى، الآلاف من أكياس القماش التي جلبتها من خارج العراق، في مدينة حلبجة. وفي المرحلة الثانية تحاول هذه المنظمة صنع هذه الأكياس في إقليم كردستان عبر تعليم النساء وافتتاح مراكز للخياطة لهن.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist