الدول الأوروبية تفعّل آلية فض الاتفاق النووي مع طهران والأخيرة تعلن رفضها للقرار

منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنهاء العمل بالاتفاقية النووية الموقعة مع النظام الإيراني، والعودة إلى فرض العقوبات عليه، سعت بقية الدول الموقعة على الاتفاقية لاحتواء هذه الأزمة، والبحث عن مخرج لها، من خلال تفعيل آلية فض النزاع المنصوص عنها في الاتفاقية.

تفعيل هذه الآلية صدر عن كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، نتيجة استمرار النظام الإيراني في انتهاك الاتفاق النووي، بحسب هذه الدول الثلاث.

أعلانٌ قوبل بالرفض من قبل إيران التي وصفته بالإجراء السلبي، إذ قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس الموسوي، إن طهران سترد بجدية وحزم على أي إجراء مدمر من قبل أطراف الاتفاق.

الخارجية: مستعدون لاتفاق بديل يضمن عدم حيازة إيران لسلاحٍ نووي

من جهته، صرح المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أن بلاده مستعدة للعمل على اتفاق بديل لمنع حصول النظام في إيران على الأسلحة النووية، مشترطاً الحصول على الدعم الأمريكي في ذلك.

المسعى البريطاني أعاد تأكيده وزير خارجية المملكة المتحدة، دومينيك راب، إذ قال إن بريطانيا مستعدة للعمل مع أمريكا وبقية الدول الأوروبية لصياغة مبادرة أوسع نطاقاً، لا تتصدى للمطامح النووية لدى إيران فقط، بل ولنشاطها المزعزع للاستقرار في المنطقة، وفق تعبيره.

راب أضاف أن جونسون مع بقية الدول الأوروبية إضافة للولايات المتحدة الأمريكية منفتحون بشكل كامل لفكرة إيجاد مبادرة أوسع، تعالج المخاوف النووية ونشاطاتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، مشدداً على ضرورة عودة النظام الإيراني للالتزام بالاتفاقية.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist