الخارجية الإيرانية تلمح إلى احتمالية طرد السفير البريطاني في طهران

في بيانٍ صادرٍ عنها، ألمحت وزارة الخارجية الإيرانية إلى احتمالية طرد السفير البريطاني لديها “روب ماكير”، بعد يومين على توقيف الدبلوماسي الذي تتهمه طهران بالمشاركة في تجمّع تصفه بـ “غير قانوني” لمتظاهرين في العاصمة.

البيان الوزاري دعا إلى الوقف الفوري لما تصفه إيران أشكال التدخل والاستفزاز من جانب السفارة البريطانية في طهران، محذرةً من أنها لن تكتفي باستدعاء السفير إذا استمر سلوك لندن وفق هذا المنوال.

الخارجية الإيرانية أكدت أن “أيّ خطأ جديد من بريطانيا ستواجهه إيران، وستتحمل لندن مسؤوليته وتبعاته على اعتبار أنّ تصرّف السفير البريطاني يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية على حدّ وصفها.

لندن تدعو المجمتع الدولي لتوحيد الجهود في التعامل مع طهران

وفي معرض الرد البريطاني، على التصريحات الإيرانية الأخيرة، دعا وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، إلى توحيد الجهود في التعامل مع طهران، مشيراً إلى أنّ إيران بإمكانها الانزلاق إلى مزيدٍ من العزلة الدولية إذا ما أرادت ذلك.

وفي ردٍّ مماثل، كانت قد استدعت لندن السفير الإيراني لديها لإبداء اعتراضها على احتجاز السفير البريطاني بطهران، إذ وصف المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون التصرف الإيراني بالانتهاك غير المقبول لاتفاقية فيينا، مؤكداً سعيهم الحصول على تأكيدات من الحكومة الإيرانية بعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

من جهته، قال السفير البريطاني لدى طهران، روب ماكير، إن السلطات احتجزته بعدما حضر وقفة احتجاجية وانصرف بعدما أخذت منحى سياسيا.

ونفى السفير، الذي ندّدت لندن باعتقاله في إيران، مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات، كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist