انفجار يستهدف مبنى مخابرات النظام السوري بريف درعا

عام ونصف العام منذ استعادة النظام السوري السيطرة على محافظة درعا جنوبي سوريا بموجب ما يعرف بالتسويات التي تمت بضمانة روسية، وما تزال المحافظة تشهد فلتاناً أمنياً متصاعداً.

وسائل إعلام مقربة من النظام السوري نقلت عن مصادر في قوات النظام، أن تفجيراً ضرب مبنى للمخابرات الجوية التابعة للنظام في ريف درعا، دون معلومات عن خسائر بشرية.

المصادر أوضحت أن التفجير تزامن مع هجوم من قبل مسلحين مجهولين، على حاجز للنظام بين بلدتي الحراك والصورة شرقي درعا، وذلك عقب تفجير استهدف سوق الهال في مدينة طفس في وقت سابق.

قوات النظام قالت في وقت سابق إن ثلاثة من عناصرها قتلوا وأصيب آخر، بالإضافة لتعرض ستة عناصر للاختطاف، في هجمات استهدفت حواجزها في عدة بلدات بريف المحافظة من قبل مسلحين مجهولين.

من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق، إن الهجمات قام بها الأهالي في بلدات الكرك وناحته، واحتجزوا قرابة ثلاثين عنصراً للنظام، لإجبار الأخير على التفاوض من أجل إطلاق سراح المعتقلين من أهالي القريتين، فيما من المرتقب تنظيم وقفة احتجاجية بمدينة درعا للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

في الأثناء وقعت عدة تفجيرات ومحاولات اغتيال في ريف المحافظة، استهدفت متعاونين مع قوات النظام والفصائل الإيرانية، حيث حاول مجهولون اغتيال متعاونين اثنين مع أجهزة النظام الأمنية في بلدة الغارية الشرقية.

كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة متعاون مع عناصر لحزب الله اللبناني، ما تسبب في إصابة مدني كان داخل السيارة، إضافة إلى أضرار مادية، بالتزامن مع انفجار عبوة ناسفة في مكتب بمدينة طفس دون معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist