الإدارة الذاتية: مجزرة تل رفعت جريمة حرب شنيعة بحق الأطفال والمهجرين

الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا، أدانت في بيان المجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي في مدينة تل رفعت، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى جلهم من الأطفال.

البيان قال إن ما قامت به قوات الاحتلال التركي، هو جريمة حرب شنيعة بحق الأطفال والمهجرين قسراً من مناطق عفرين، وترتقي إلى مستوى التطهير العرقي، مؤكدا أنها امتدادٌ لما يقوم به الاحتلال من جرائم في شمال وشرق سوريا.

وطالب البيان روسيا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي، إضافةً للمؤسسات الحقوقية الدولية، بالتدخل العاجل لإيقاف جرائم النظام التركي بحق شعوب شمالي وشرقي سوريا.

الإدارة الذاتية أعلنت الحداد على أرواح الشهداء الذين سقطوا ضحية المجزرة وقال المجلس التنفيذي للإدارة في عين عيسى إن الحداد سيكون يومي الثلاثاء والأربعاء في كافة المناطق شمال شرقي سوريا.

مسد يستنكر مجزرة تل رفعت ويناشد المجتمع الدولي لوقف “الاعتداءات” التركية

من جانبه استنكر مجلس سوريا الديمقراطية مجزرة تل رفعت، معتبراً أن ارتكاب مثل تلك المجازر يأتي استكمالا لعملية التغيير الديمغرافي والتطهير العرقي التي ينتهجها الاحتلال التركي شمالي سوريا.

وقال بيان لمسد إن هذه الجريمة تؤكد للعالم مرة أخرى أن لدى تركيا مشروعا احتلاليا كبيرا بشمال وشرق سوريا، مضيفاً أن ما يتعلق بإنشاء منطقة آمنة من قبل الدولة التركية هي حجج لا علاقة لها بالأمان والاستقرار.

كما ناشد البيان المجتمع الدولي ودول التحالف وروسيا، الضغط على النظام التركي لوقف اعتداءاته وإدانة ما وصفها بأعماله الإجرامية.

وطالب مجلس سوريا الديمقراطية النظام السوري والقوات الروسية المتواجدة بالمنطقة بأخذ التدابير اللازمة فورا، لمنع مثل هذه الجرائم، داعياً في الوقت عينه كل الأطراف العمل لإيجاد حل سياسي في سوريا بعيداً عن الأجندة الخارجية.