الناتو يبحث الأوضاع في شمال شرق سوريا في ظل استمرار التهديدات التركية

الأوضاعُ في شمال شرقي سوريا على رأسِ الملفاتِ التي يبحثها اجتماعُ حلفِ شمال الأطلسي الأربعاء في بروكسل في ظلِ وجودِ تفاوتٍ واختلاف في وجهاتِ النظر بحسب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي.

وفي الوقتِ الذي لم يخف فيه الأمينُ العام للحلف ينس ستولتنبرغ، وجودَ خلافٍ في وجهاتِ النظر حول الوضعِ في شمال سوريا، لكنه أكد بنفسِ الوقت أن الحلفاءَ متفقون على ألا يخسروا ما حققوه من هزيمةٍ للإرهاب.

ستولتنبرغ: أعضاء الناتو متفقون على ألا يخسروا ما حققوه من هزيمة للإرهاب

ستولتنبرغ أوضح في هذا السياق خلال مؤتمرٍ صحفي، أن أعضاءَ حلفِ الأطلسي متفقون على ضرورةِ الحفاظ على المكاسب التي تحققت من هزيمةِ التنظيم داعش الإرهابي، وأهميةِ استمرار ِالعمل في هذا الإطار.

ورأى الأمينُ العام للحلف ضرورةَ الاستمرارِ في متابعةِ الملفِ السوري أملاً في إيجادِ حلٍّ سلمي للأزمة المستمرة منذ نحو تسعِ سنوات.

ورحب حلفُ شمال الأطلسي بما أسماه انخفاضَ وتيرةِ العنفِ في شمال شرق سوريا، خلال الأسابيعِ القليلة الماضية، لكنه اعتبر أن الوضعَ في هذه المنطقة لا يزال هشاً أمنياً ومعقداً سياسياً.

وفي سياقٍ ذي صلة، أعلن نائبُ رئيسِ اللجنةِ الدولية في مجلسِ الفيدرالية الروسي، فلاديمير غاباروف،أن استئنافَ تركيا المحتمل للهجمات في سوريا يجب أن يكون موضوع مفاوضات يمكن من خلالِها إقناع أنقرة بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

iconv does not exist