عبد المهدي: لا يمكن قبول كيانات غير شرعية أو أي سلاح خارج شرعية الدولة

شدد رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الأثنين، على عدم السماح بقبول كيانات غير شرعية او أي سلاح خارج شرعية الدولة، مؤكداً في الوقت ذاته أن في مقدمة أولويات برنامج حكومته هي حماية حقوق كافة العراقيين في ظل سيادة القانون والأمن والنظام.

جاء هذا في كلمة له بجامعة الدفاع للدراسات العسكرية بشأن البرنامج الحكومي في تحقيق استراتيجية الأمن الوطني.

ونقل بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء، قوله “إن البرنامج الحكومي كان واضحاً ومحدداً في أهدافه بمحاربة الإرهاب ووضع السلاح تحت سيطرة الدولة ودعم قدرات القوات المسلحة وتوظيف العلاقات الخارجية مع دول الجوار كافة وفق المشتركات ولخدمة الأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية”.

وتابع البيان أن رئيس مجلس الوزراء أكد على أن “هناك دولة واحدة هي العراق والشعب هو الجيش الحقيقي للبلاد، ولا خيار غير دعم القوات المسلحة، ولا يمكن قبول كيانات غير شرعية أو أي سلاح خارج شرعية الدولة”.

واستعرض رئيس مجلس الوزراء في كلمته تطورات الأوضاع والتحديات التي واجهها في سبيل بناء مؤسسته العسكرية، وتوحد العراقيين جيشاً وشعباً في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية والانتصار عليها.

وأشار البيان إلى أنه “تمت مناقشة قرار تشكيل قوة لحفظ القانون مدربة على التعامل مع التظاهرات السلمية وحمايتها، والسعي لإجراء التعديلات الدستورية المطلوبة”.