صحيفة بريطانية عن مسؤول أمريكي سابق: ينبغي على أمريكا الشروع بخطوات للإطاحة بأردوغان

العديد من المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين منزعجون من تصرفات رئيس النظام التركي، التي تسببت عبر سنوات حكمه في زيادة التوتر بين البلدين العضوين في حلف الناتو وسئموا من محاولات تغييرها.

صحيفة “العرب ويكلي” البريطانية أشارت إلى تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا بعد حصول الأخيرة على صواريخ روسية، وعدوانها على قوات سوريا الديمقراطية حليفة واشنطن في محاربة داعش.

الصحيفة نقلت عن ديفيد فيليبس، مدير برنامج بناء السلام والحقوق التابع لجامعة كولومبيا، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ضعيف ويمكن التلاعب به بسهولة، معتبرا أن أردوغان وجد طريقة للقيام بذلك.

فيليبس وصف أردوغان بالطاغية، واتهم الفصائل الإرهابية التابعة لتركيا بارتكاب جرائم حرب في منطقة عفرين، وحمّل أردوغان مسؤولية هذه الجرائم، لأن هذه الفصائل تأخذ أوامرها من تركيا.

المسؤول الأمريكي السابق حدد عدة خطوات سياسية يجب القيام بها لتغيير النظام في تركيا، ومنها حث الأمم المتحدة أو أي هيئة مستقلة أخرى على محاسبة أردوغان، وقال إنه لا يجب أن يكون أردوغان في البيت الأبيض بل في لاهاي لمحاكمته على الجرائم التي ارتكبها مؤكداً أنه وآخرون يجمعون بيانات عن جرائم الحرب في سوريا.

الخطوة التالية بحسب فيليبس هي قيام الولايات المتحدة، بإخراج أسلحتها النووية من قاعدة أنجرليك الجوية في جنوب تركيا، كما أكد أنه على الاتحاد الأوروبي إنهاء محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد بدلاً من تعليقها.

المسؤول الأمريكي السابق اعتبر أن خسارة تركيا ليست بالمشكلة الكبيرة، وأوضح أنه من الممكن تحمل تكلفة ذلك من أجل حشد الجمهور في تركيا لخدمة نظام بديل، مشيراً إلى أنهم فقدوا تركيا بالفعل في ظل النظام الحالي وبات تحسن العلاقات مستحيلاً.