مسؤول إعلامي سرياني: ما يتعرض له المكون الآشوري لا يقل عما تعرض له الأرمن

اعتبر المسؤول الإعلامي السرياني، ميلاد كوركيس، بأن ما يتعرض له الشعب بكافة مكوناته في شمال شرقي سوريا من قبل الفصائل التابعة للاحتلال التركي، إجرام وانتهاك سافر لسيادة سوريا.

وأضاف كوركيس في تصريح لموقع آدار برس، بأن ما يتعرض له الشعب والمكون الآشوري لا يقل عما تعرض له الشعب الأرمني والسرياني في مجازر سيفو منذ أكثر من قرن على يد الاحتلال التركي، معتبراً إياه انتهاكاً ممنهجاً وواضحاً.

كما أشار كوركيس إلى أن هجمات داعش الإرهابي عام 2015م، والعدوان التركي المستمر، أدى إلى نزوح حوالي 90% من الآشوريين من تل تمر، وقال إنه يتم استهدافهم حالياً من قبل الاحتلال التركي الذي يرتكب جرائم بحق الإنسانية.

أي ضربة على المنطقة تعني إنهاء الوجود الآشوري

وختم المسؤول الإعلامي السرياني تصريحه بالإشارة إلى أن من تبقى من الآشوريين في تل تمر حالياً نحو ألف شخص، من بينهم موزعين في ديرك وقامشلو والحسكة، محذراً من أن أي ضربة أخرى على المنطقةِ، قد تعني إنهاء الوجود الآشوري على الإطلاق.

قد يعجبك ايضا