الحكومة السويدية تقترح آلية لانضمام الإدارة الذاتية إلى اللجنة الدستورية السورية

 

مقترح سويدي لإشراك الإدارة الذاتية بشمال شرق سوريا في اللجنة الدستورية السورية، على اعتبار أنها تمثل مكونات المنطقة، بعد أن غيبت نتيجة ضغوط تركية.

فبعد اجتماعين مع رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، أكدت الحكومة السويدية أنها ستبذل كل الجهود اللازمة لانضمام الإدارة الذاتية للجنة الدستورية السورية.

محادثات وصفت بالهامة، أجرتها إلهام أحمد مع كبار المسؤولين في السويد، أعقبها تأكيدات من وزارة الخارجية، أنها ستقدم الدعم السياسي للإدارة الذاتية لتمثيلها باللجنة الدستورية السورية.

الخارجية السويدية أوضحت بأنهم سيقدمون اقتراحاً يوم الإثنين المقبل، لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، يقضي باحتفاظ الإدارة الذاتية بكيانها الحالي في الدستور السوري الجديد، أو تنضم الإدارة إلى اللجنة بصفة مراقب، وفي حال تعذر ذلك، ستعمل السويد على إشراك الإدارة الذاتية كطرف رابع باللجنة لتمثيل كافة المكونات التي لم يتم تمثيلها.

كما أعلنت وزارة الخارجية السويدية، أنها سترسل في وقت قريب وفداً رسمياً رفيع المستوى إلى شمال شرق سوريا لمراقبة الوضع وتقديم الدعم رسمياً، للإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا.

والتقت رئيسة الهيئة التنفيذية لمسد بوزيرة الخارجية السويدية آنا ليند ونائبتها أنيكا سودر، وتم خلال هذه اللقاءات مناقشة آخر التطورات في شمال شرق سوريا، واللجنة الدستورية السورية وعمليات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الذي يمارسه العدو التركي وفصائله الإرهابية بحق مكونات الشمال السوري.

قد يعجبك ايضا