الأمم المتحدة: 92 مدنيا قتلوا جراء العدوان التركي شمال شرقي سوريا

 

لاشكَّ أنَّ المدنيّين باتوا الهدف الأساسيَّ للأعمال التي يقوم بها العدو التركي والفصائل الإرهابية التابعة له منذ بدء العدوان شمال شرقي سوريا، حتى أصبح المدنيون أرقاماً على لوائح الأمم المتحدة، بين قتيل وجريح ومهجّر من دياره.

المتحدث الرسمي باسم مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، روبرت كولفيل، أوضح في تصريح صحفي بجنيف، أن عدد المدنيين الذين قُتِلوا في سوريا منذ بدء العدوان التركي، بلغ أكثر من 92 مدنيَّاً، مبيناً أن المدنيين لا يزالون يدفعون ثمناً باهظاً جراء العدوان.

كما أفاد كولفيل أن المفوضية وثقت حتى الخامس من شهر نوفمبر الجاري مقتل وإصابة العشرات من المدنيين جراء حوادث منفصلة.

المسؤول الأممي أكد أن حوادث القتل تسببت بها الغارات الجوية والضربات الأرضية للعدو التركي، مبيناً أن سقوط الضحايا تزايد نتيجة الاستهداف العشوائي بالأسلحة والمتفجرات والعبوات الناسفة في المناطق المأهولة بالسكان بما في ذلك الأسواق المحلية.

وبالرغم من الإدانات الدولية والتحذيرات الأممية، ما يزال العدو التركي والفصائل الإرهابية التابعة له ينفذون بشكل يومي جرائم بحق الأهالي في شمال شرقي سوريا، ويواصلون عمليات النهب والتخريب والتهجير بكافة الأساليب ضد مختلف المكونات في المنطقة.

قد يعجبك ايضا