حزب سرياني: العدو التركي يكرر مجازر الأرمن

العدوان التركي وبذريعة إنشاء ما تسمى بالمنطقة الآمنة، لم يترك الملاذ الآمن لأي مكون بشمال شرقي سوريا، وباتت منطقة أردوغان الآمنة فارغة من سكانها الأصليين، نتيجة الجرائم والانتهاكات الفظيعة التي مورست بحق الأهالي.

الحزب السرياني قال إن شعوب المنطقة من كرد، عرب، سريان، أرمن، آشوريين وتركمان تعرضت للأذى والضرر جراء هجمات العدوان التركي وفصائله الإرهابية على المنطقة.

حزب سرياني: عشرات الآلاف بينهم 100 عائلة مسيحية نزحوا جراء العدوان التركي

مئة عائلة سريانية وأرمنية أضطرت للنزوح، بسبب العدوان التركي على مدينة رأس العين، فضلاً عن عشرات الآلاف من المكونات الأخرى، اللذين لا يمكنهم العودة طالما بقي العدو التركي والفصائل الإرهابية تحتل مناطقهم، وفقاً لرئيس فرع الحسكة لحزب الاتحاد السرياني، غابرييل شمعون .

شمعون أوضح أن الشعوب السريانية، والآشورية، والأرمنية وكل المكونات كانت تعيش بشكل سلمي في إطار مشروع الإدراة الذاتية، مشيراً إلى أن المسيحيين بنوا حياة مشتركة ونظاماً متساوياً، كما أسسوا مدارسهم الخاصة.

حزب سرياني: على المسيحيين دعم “قسد” والتوحد ضد العدو التركي

المسؤول في الحزب السرياني بين أن العديد من رفاقهم استُشهدوا بسبب العدوان التركي المتواصل، مؤكداً أن قسد إلتزمت باتفاقية وقف إطلاق النار لكن المحتل التركي لم يلتزم بها، وأن أمريكا والنظام السوري غير جديين، مشدداً أن الهجمات ضد قرى تل تمر تشكل خطراً كبيراً.

شمعون وجه نداءً إلى جميع المسيحيين للتوحد في وجه العدو التركي، ولدعم قوات سوريا الديمقراطية، مؤكداً أنهم سيقفون ضد الأوهام العثمانية وسيحمون أرضهم.

قد يعجبك ايضا