استشهاد مدني إثر دهسه بمدرعة تركية في ريف بلدة المعبدة

يستمر أهالي الشمال السوري في التعبير عن رفضهم واستنكارهم لدخول دوريات العدو التركي إلى الأراضي السورية عبر تنظيم الاحتجاجات الشعبية.

المئات من الأهالي خرجوا اليوم على طول الريف الحدودي من القحطانية إلى المالكية حيث استقبلوا الدورية الروسية التركية المشتركة بإلقاء الحجارة والأحذية عليها، وردّدوا الهتافات التي تندد بالعدوان التركي على الشمال السوري.

العدو التركي استخدم العنف في الردّ على المحتجين، حيث دهست إحدى مدرعاته شاباً، في قرية سرمساخ التابعة لبلدة المعبدة، ما أسفر عن إصابته بجروح بليغة، نقل على إثرها إلى المستشفى، ليستشهد لاحقاً متأثراً بجروحه.

مدرعات العدو التركي المشاركة في الدورية أطلقت كذلك قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين ما أدى إلى إصابة أكثر من عشرة أشخاص نقلوا إلى المشافي حيث تلقوا العلاج.

الاحتجاجات المناهضة لدوريات العدو التركي تزداد زخماً

ومع مرور الوقت، يتزايد زخم الاحتجاجات الشعبية المناهضة لدوريات العدو التركي، التي كانت قد لاقت ردّاً مماثلاً بإلقاء الحجارة والأحذية عليها، لدى مرورها في أرياف عامودا والدرباسية وكوباني قبل أيام.

الاحتجاجات المناهضة للدوريات الروسية التركية المشتركة، باتت مشهداً معتاداً على طول الشريط الحدودي، الذي تسير فيه الدوريات، ليشكل ذلك دليلاً دامغاً على رفض مكونات المنطقة لأي تواجد للمحتل التركي على أرضهم، حتى ولو كان على شكل دوريات مسيّرة.

لكن الحوادث التي شهدتها آخر دورية، والتي تمثلت في الاعتداء السافر على المحتجين، من قبل جنود العدو التركي، تنذر بمخاطر كبيرة واحتمالات أن تتصاعد حدّة المواجهة، لا سيما أن كافة المؤشرات، في الجهة المقابلة، تؤكد عزم أهالي الشمال السوري على مواصلة احتجاجاتهم المناهضة للمحتل التركي والمطالِبة بخروجه من كامل التراب السوري.

قد يعجبك ايضا