إلهام أحمد تدعو أوروبا للحزم مع تركيا وإلا واجهت موجة من عناصر داعش

خطر حقيقي يواجه الاتحاد الأوروبي والعالم بأسره يتمثل بعناصر تنظيم داعش الإرهابي، ما لم تتخذ أوروبا موقفاً حازماً من العدوان التركي على شمال وشرق سوريا، والذي تسبب بهروب المئات من الإرهابيين فيما يواصل رئيس النظام التركي ابتزاز أوروبا بمسألة اللاجئين والنازحين.

وفي حديث لوكالة رويترز قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، إن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يواجه موجة من عناصر تنظيم داعش الإرهابي العائدين من سوريا بعد أن صقلتهم المعارك ما لم يتم اعتماد سياسة الحزم مع تركيا.

واعتبرت القيادية في مسد، أن الخطر كبير للغاية بسبب الطريقة العشوائية لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وقالت إن هذا الانسحاب سمح للكثير من عناصر داعش بالهروب، محذرة من عودة الإرهابيين إلى دولهم لمواصلة أنشطتهم الإرهابية، ما يمثل تهديداً كبيراً لبريطانيا وأوروبا عموماً.

إلهام أحمد تدعو أوروبا لإرسال ألفي جندي لتأمين الحدود السورية التركية

من جهة أخرى دعت القيادية في مجلس سوريا الديمقراطية الاتحاد الأوروبي لإرسال ألفي جندي لتأمين الحدود السورية التركية، ومنع عناصر داعش من عبورها، كما طالبت أوروبا بوقف جميع مبيعات الأسلحة لتركيا، مؤكدة أن مكونات شمال وشرق سوريا يُقتلون بأسلحة أوروبية.

هذا التهديد القادم من تركيا يستوجب بحسب القيادية في مسد وقف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وكذلك إلغاء الاتفاقات التجارية معها، مشددة على ضرورة أن يشعر النظام التركي بالخوف ليتم ردعه.

قد يعجبك ايضا