فرار “دواعش” بعد استهداف العدو التركي مخيماً شمالي الرقة

يبدو أن العدو التركي يسعى جاهداً لمساعدة عناصر تنظيم داعش الإرهابي وافراد عوائلهم على الفرار، حيث يستمر العدو التركي بالهجوم على السجون والمخيمات التي تحوي عناصر التنظيم الإرهابي في شمال وشرقي سوريا.

ووفق مصادر عسكرية فأن العدو التركي والفصائل التابعة له، حاولوا الهجوم على مخيم عين عيسى الذي يضم نازحين وعوائل لداعش في الريف الرقة الشمالي.

المصادر ذاتها أكدت أن الهجوم تم إفشاله من قبل قوات سوريا الديمقراطية، لافتةً إلى أن فصائل العدو التركي ما زالوا على بعد 6 كم عن المخيم، وان الإدارة الذاتية الديمقراطية بدأت بإخلاء المخيم من النازحين.

الإدارة الذاتية تحذر المجتمع الدولي من الاعتداء التركي على مخيمات داعش

في حين وجهت الإدارة الذاتية نداءً عاجلاً إلى دول مجلس الأمن الدولي والتحالف الدولي ضد داعش والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي وكافة منظمات حقوق الإنسان لوقف هجمات العدو التركي والفصائل التابعة له على مخيمات اللاجئين والنازحين.

وقالت الإدارة الذاتية في ندائها إن الهجمة العسكرية الهمجية التي يقوم بها العدو التركي والفصائل التابعة له أصبحت قريبة من مخيم عين عيسى الذي يضم الآلاف من عوائل داعش الذين تمكن بعضهم من الفرار فعليا بعد القصف الذي طاله من الفصائل التابعة لتركيا مما يشكل دعما لإعادة إحياء تنظيم داعش مجدداً

وسبق للعدو التركي أن قصف سجن جركين في ريف القامشلي الذي يضم أخطر الدواعش،بالاضافة لقصف مخيم عين عيسى في ريف الرقة الشمالي.

الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 130 ألفا بسبب القصف التركي على شمال سوريا

وعلى وقع هجمات العدو التركي والفصائل التابعة له في شمال وشرقي سوريا، أعلنت الامم المتحدة أن أكثر من 130 ألف شخص نزحوا من المناطق الريفية المحيطة بتل أبيض ورأس العين.

الامم المتحدة ذكرت ايضاً بأن تقديراتها تشير إلى ان ما يصل إلى 400 ألف مدني في المنطقة ربما يحتاجون للمساعدة والحماية في الفترة المقبلة.

قد يعجبك ايضا