الجامعة العربية تحمل تركيا مسؤولية تفشي الإرهاب وتطالبها إنهاء عدوانها بسوريا

في اجتماعها الطارئ حول العدوان التركي على شمال شرقي سوريا، طالبت الجامعة العربية تركيا بإنهاء عدوانها بشكلٍ فوري محملة إياها المسؤولية عن تفشي الإرهاب في المنطقة.

وخلال الاجتماع الذي عُقِدَ في العاصمة المصرية القاهرة وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط العدوان التركي في شمال وشرقي سوريا بأنه غزو وعدوان على أراضي وسيادة دولة أخرى، مطالباً تركيا بسحب عناصرها فوراً.

وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، والذي ترأس بلاده الجلسة الطارئة للجامعة العربية، أدان العدوان التركي على شمال شرقي سوريا، محذراً من أنه سيؤدي الى تفاقم الازمات الإنسانية ومعاناة الشعب السوري فضلاً عن أنه يساعد على إعادة تنظيم داعش الإرهابي لترتيب صفوفه.

رفض العدوان التركي على المنطقة والدعوة للخروج الفوري منها كان موقف معظم الوزراء العرب في اجتماعهم، كما اقترحت كل من الجزائر ولبنان إعادة تفعيل مقعد سوريا في الجامعة العربية فيما اشترطت الدول الأخرى قبول الاقتراح بقطع النظام السوري ارتباطاته مع إيران وإخراج القوات الإيرانية من سوريا.

البيان الختامي لاجتماع الجامعة العربية أكد على ان العدوان التركي يمثل تهديداً مباشراً للأمن العربي، مطالباً مجلس الأمن الدولي بالتدخل لوقف العدوان التركي على سوريا.

البيان أضاف أنه يجب النظر في اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية وسياحية فيما يتعلق بالتعاون مع تركيا، إضافة الى تحميلها المسؤولية عن عودة التنظيمات الإرهابية إلى المنطقة.

وفي حين تحفظت كل من قطر والصومال على البيان الختامي للوزراء العرب أكد أبو الغيط على عقد جلسة جديدة لاتخاذ إجراءات ضد تركيا وعدوانها.

قد يعجبك ايضا