عاجل

مجلس الأمن يعقد يوم الغد جلسة لبحث الهجوم التركي

بعد الهجوم التركي الغير المبرر على مناطق شمال وشرق سوريا، زادت التحركات الدولية والعربية المنددة بالاحتلال، وفي هذا الإطار قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيعقد جلسة مغلقة بشأن سوريا يوم الغد الخميس، فيما أدانت مصر وبأشد العبارات العدوان التركي على الأراضي السورية.

وأكد الدبلوماسيون أن جلسة مجلس الأمن، الذي يضم في عضويته خمس عشرة دولة، لبحث الوضع في سوريا تأتي بطلب من أعضاء أوروبيين هم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.

القاهرة تدعو لاجتماع طارئ للجامعة العربية لبحث الهجوم التركي على سوريا

بدورها أدانت مصر، وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية، وبأشد العبارات العدوان التركي على الأراضي السورية.

وأضاف البيان أن الخطوة التركية تُمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة واستغلالاً للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي.

وأكد البيان على مسؤولية المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن، بالتصدي لهذا التطور البالغ الخطورة الذي يُهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أية مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء “هندسة ديمغرافية” لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا.

وحذر البيان من تبعات الخطوة التركية على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية أو مسار العملية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن  2254.

وفي هذا الصدد، دعت مصر لعقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث تلك التطورات وسُبل العمل على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها.

تنديد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك في بيان إنه استدعى الأربعاء سفير تركيا لدى بلاده بعدما بدأت أنقرة هجومها في سوريا.

وأضاف بلوك في بيانه إن هولندا تندد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا، داعياً تركيا إلى التوقف عن المضي في عمليتها.