ردود فعل دولية منددة بالعدوان التركي على شمال شرق البلاد

مع بدء النظام التركي، الأربعاء، عدوانه على مناطق شمال شرق سوريا، أدانت جهات دولية عديدة هذا العدوان، مؤكدة أنه سيؤدي إلى كارثة إنسانية بحق السكان الآمنين، وإلى موجات نزوح هائلة، ويعطي الفرصة لظهور تنظيم داعش الإرهابي من جديد.

فقد دعا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، النظام التركي إلى وقف عملياته العسكرية في شمال شرق سوريا، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوربي لن يدفع أي أموال للنظام التركي بخصوص ما تسمى “المنطقة الآمنة” التي ينوي إنشائها.

من جهته أدان وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، بقوة العدوان التركي، مؤكداً أنه سيؤدي إلى مزيد من الاضطراب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، محذراً في ذات الوقت من كارثة إنسانية جديدة، وموجات نزوح كبيرة بين السكان.

بدوره ندد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، بالعدوان التركي على شمال شرق سوريا، مشدداً على أنه يهدد بزعزعة استقرار المنطقة وإلحاق الضرر بالمدنيين الآمنين.

من جانبها قالت أيميلي دو مونشالان، وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي في فرنسا، إن بلادها وبريطانيا وألمانيا، ستدعو إلى عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث العدوان التركي.