عاجل

قوى أوروبية تسعى لحشد التأييد لخطة مؤقتة بشأن توزيع المهاجرين

دون ذكر نسب توزيع المهاجرين على الدول الأوروبية، صاغ وزراء داخلية فرنسا وألمانيا وإيطاليا ومالطا نص قانون يتعلق بالهجرة قبل أسبوعين في مالطا، في محاولة على ما يبدو لتجنب إثارة حفيظة بعض دول الاتحاد.

نص تحاول الدول الأربعة مجدداً حشد التأييد له خلال اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوربي في لوكسمبورغ الثلاثاء، لكن لم يتضح قبيل الاجتماع المرتقب عدد الدول الأخرى التي ستوقّع عليه.

ويحض النص دول الاتحاد الأوروبي، على استقبال حصة من طالبي اللجوء، الذين يعبرون المتوسط ويصلون إلى إيطاليا ومالطا، إما على متن قوارب أو بعد إنقاذهم من قبل سفن تديرها منظمات غير حكومية.

بعض دول الاتحاد الأوروبي، اشتكت من أن إعلان مالطا لا يعالج مسألة تدفق المهاجرين إلى إسبانيا واليونان.

ومنذ مطلع العام الجاري، وصل 13% من المهاجرين إلى أوروبا عبر إيطاليا ومالطا، مقارنة بـ57% إلى اليونان و29% إلى إسبانيا.

يذكر أن مسألة الهجرة تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل في الاتحاد الأوروبي، غداة التدفق الهائل للمهاجرين، واستمرار رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بإطلاق التهديدات لأوروبا بفتح الحدود أمام المهاجرين في محاولة لابتزاز بروكسل والحصول على مكاسب سياسية.