وفد بريطاني: تركيا تقوم بتطهير عرقي في منطقة عفرين

قال المدير الدولي لاتحاد النقابات البريطانية سايمون دوبينز، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مدينة كوباني شمال شرقي سوريا، أثناء زيارة وفد البرلمان البريطاني للمدينة إنّ تركيا عملت بعد احتلالها لمنطقة عفرين على التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي للمنطقة، مؤكّداً ضرورة الضغط على تركيا ليعود جميع النازحين من منطقة عفرين إلى منازلهم.

واعتبر مدير اتحاد النقابات البريطانية أن موقف القوى الدولية أتاح الفرصة لتركيا لشن هجومٍ على منطقة عفرين، منوهاً إلى أن منطقة عفرين كانت تنعم بالاستقرار، وأن جميع مكوناتها على اختلاف هوياتها كانت تعيش في حالة من السلم.

وأكّد دوبينز أنهم سيوجهون “رسالةً واضحةً وقويةً للحكومة البريطانية بهذا الخصوص”.

كما تطرق دوبينز إلى موضوع “المنطقة الآمنة”, قائلاً ” نتفهم التهديدات المختلفة على منطقة شمال وشرق سوريا، وذلك لوجود قوى دولية في المنطقة من روسيا وأمريكا ودول أخرى”, مستغرباً من مطالبة تركيا بإنشاء “المنطقة الآمنة”, كون “التهديد الكبير على المنطقة يأتي من قبل الحدود التركية، وهي تهديداتٌ كارثيةٌ وخطيرةٌ”.

وأكّد دوبينز أنّ تركيا دعمت مسلحي تنظيم داعش، منوهاً إلى أنّ الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية “تحاول حلّ الخلافات مع تركيا بالطرق السلمية، وخير مثال على ذلك انسحاب قواتها والأسلحة الثقيلة من الحدود”.

وكشف تقرير لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا، صدر الشهر الجاري، جوانب مهمة عن الانتهاكات التي ترتكبها الفصائل المسلحة الموالية لتركيا من اختطاف وتعذيب وابتزاز واغتيالات متكررة ومستمرة في منطقة عفرين، ترقى إلى جرائم حرب.

فصائل موالية للاحتلال التركي تخطف خمسة مواطنين في عفرين

وفي جديد الممارسات التعسفية، أقدمت الفصائل المسلحة الموالية للاحتلال التركي على اختطاف خمسة مواطنين من أهالي عفرين، ولايزال مصيرهم مجهول حتى الآن.

وأكد مصدر محلي من داخل عفرين بأن ما يسمى فصيل العمشات الموالي لجيش الاحتلال خطف أربعة مواطنين من أهالي قرية سناره التابعة لناحية شيه في مقاطعة عفرين، هم كل من علوش محمد جركو، وشيفار مصطفى سعدو، وزيبار علي علو، وحنان محمد أحمد.

وأفاد مصدر آخر من ناحية موباتا بأن الفصائل المسلحة أقدمت في نفس اليوم على اختطاف المواطن حنان محمد شيخ سيدي من أهالي قرية شيخوتكا التابعة لناحية موباتا.