عاجل

مراهقة أفغانية تدرس الموسيقى لأطفال الشوارع مجانا في كابول

تصطحب ماسوما محمدي وفرقتها الموسيقية مجموعة من أطفال الشوارع مرتين على الأقل أسبوعيا إلى مقهى في العاصمة الأفغانية كابول بهدف تعليمهم كل ما يتعلق بالموسيقى بداية من العزف على الآلات وحتى قراءة النوتة الموسيقية.

ماسوما، البالغة من العمر 17 عاما، تقود فرقة موسيقية تطلق على نفسها اسم (كايندنس أمباسادورز) أو سفراء الحنان. وتشرح ماسوما، الطالبة بإحدى المدارس الثانوية، سبب اهتمامها بتعليم هؤلاء الأطفال الموسيقى.

ولا يقتصر اهتمام ماسوما وفرقتها بأطفال الشوارع على تعليمهم الموسيقى فحسب بل أنهم يقومون بتقديم دعم مادي للأطفال، إذ يتبرعون بمعظم دخلهم عن الحفلات التي ينظمونها، والذي يبلغ ستة آلاف أفغاني أو نحو 75 دولارا عن الحفلة الواحدة، لصالح نفقات دراسة هؤلاء الأطفال.

وأبدت ماسوما قلقها إزاء عودة محتملة لحركة طالبان إلى الحكم في البلاد إذا ما مضت محادثات السلام قدما في المستقبل، لكنها تأمل أن يتقبل المسؤولون في أفغانستان وجود الموسيقى بكل جوانبها في المجتمع.

وتنظم ماسوما وفرقتها عروضا موسيقية مجانية في الشوارع، من وقت إلى آخر، لإدخال البهجة على الأفغانيين وخاصة في أعقاب التفجيرات، وهي خطوة جريئة بالنسبة لفتاة مراهقة في بلد محافظ للغاية حيث كانت طالبان تحظر الموسيقى أثناء توليها السلطة في أفغانستان.

قد يعجبك ايضا